أين أدرس

الدراسة في الخارج

في استطلاع للرأي أجري في الولايات المتحدة الأمريكية عام 2012 بينت النتائج أن الدراسة في الخارج تضاعف تقريبًا فرصة الحصول على عمل خلال السنة الأولى من التخرج، حيث بلغت نسبة الطلاب المتخرجين حديثًا الذين حصلوا على وظيفة خلال 12 شهرًا من تخرجهم 97%، بينما كانت النسبة 49% فقط في الطلاب الذين درسوا في جامعات محلية.

تشير هذه الإحصائية بوضوح إلى أن الدراسة بالخارج هي بداية الطريق لكل من يرغب في الترقي في الحياة المهنية بسهولة، والوصول إلى أفضل المناصب المتاحة. الدراسه في الخارج ليست حلاً سحريًا بطبيعة الحال للحصول على الوظائف بغمضة عين بدون توافر الكفاءة والمهارة، لكنها بالتعاون مع عوامل أخرى تساعدك لتكون في بداية الطريق الصحيح للنجاح في الحياة والوصول إلى أعلى المراتب.

الدراسة في الخارج

تطور أعداد الطلاب الدراسين في الخارج

بحسب وكالة ICEF المتخصصة في شئون التعليم، فقد بلغ عدد الطلاب الذين فضلوا سلوك طريق الدراسة في الخارج في 2014 خمسة ملايين طالب، قفز هذا الرقم من 2.1 مليون طالب فقط في عام 2000، بينما كان الرقم 1.3 مليون طالب في 1990. البلدان التي تقود سوق الدراسة في الخارج الآن هي بلدان آسيا النامية حديثًا، فحوالي 53% من الطلاب الذين يدرسون خارج ديارهم هم آسيوين، وتقريبًا ربعهم ينتمون إما إلى الصين أو الهند أو كوريا الشمالية، وهناك دارس صيني في الخارج من بين كل 6 أشخاص يدرسون خارج بلدانهم حول العالم.

 

تتصدر الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة، وكندا، وأستراليا، ونيوزيلندا، قائمة أفضل الوجهات الدراسية في الخارج، وأكثرها شعبية كذلك، خصوصًا بين الدراسين من الصين والهند.

 

أسهمت عدة عوامل في تعزيز الشعبية المتنامية لفكرة الدراسة في الخارج:

 

  • ارتفاع مستويات معيشة الكثير من البلدان، خصوصًا دول الخليج والصين والهند نتيجة سياسات التنمية والتحول نحو اقتصاديات التصنيع.
  • رغبة الحكومات في رفع كفاءة النظم التعليمية لديها عن طريق برامج الابتعاث الدراسي، ومن المعروف أن معظم الدول النامية تمتلك حدودًا قصوى لما يمكن لجامعاتها الحكومية أو الخاصة الوصول إليه من مستوى أكاديمي.
  • رغبة الحكومات في صناعة قاعدة علمية قوية تستطيع المساهمة في برامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تنفذها هذه الدول، والتي لا تكتمل إلا بوجود طبقة حظيت بمستوى متميز من التعليم الخارجي.
  • تنامي رغبة الأفراد في تحسين مستوياتهم الاقتصادية والاجتماعية، وفكرة الدراسة بالخارج في الجامعات المرموقة أحد الأساليب الفعالة لفعل ذلك.

 

ساعدت IEC Abroad  آلاف الطلاب حول العالم في الدراسة بالخارج، فعن طريق مجموعة من الخبراء والمستشارين الذين يمتلكون الخبرة والمعرفة الكافية لإرشاد كل شخص على حدة لأفضل الخيارات المتاحة أمامه للدراسة في الخارج نقدم خدمات الاستشارة والإلحاق بالدراسة في أفضل جامعات المملكة المتحدة وغيرها من البلدان..

 

لماذا الدراسة في الخارج؟

 

قد تتساءل في مرحلة ما، ما الذي يجعلني أتجشم عناء السفر وأضطر للدفع مقابل دراستي في الخارج؟ ولماذا لا أدرس في الجامعات المحلية في بلدي؟ في السطور الآتية أبرز الأسباب التي تدفعك للتفكير في الدراسة في الخارج بشكل جدي:

 

  1. عدم استطاعتك الالتحاق بالكلية أو التخصص الذي تطمح في دراسته في بلدك، إما لامتلاء الأعداد المخصصة له، أو لعدم تمكنك من الوفاء بمتطلبات الدراسة في هذا التخصص، أو حتى لعدم وجود هذا التخصص بشكل كامل في بلدك.
  2. الرغبة في الحصول على أفضل مستوى تعليمي ممكن، جامعات المملكة المتحدة (مثل جامعة مانشستر، وأكسفورد، وآيدنبيرج، وكامبريدج، وكلية لندن.. إلخ) تعتبر من أرقى الجامعات في تصانيف الجامعات المختلفة، وكذلك نتيح برامج للدراسة في الولايات المتحدة، وأستراليا، وكندا، ونيوزيلندا، وغيرها.
  3. تجربة بيئة دراسة جديدة، وتوفير فرصة للاختلاط مع أنماط مختلفة من الطلاب وأعضاء هيئات التدريس، مما يساعد في اكتساب خبرات حياتية تساعد الشخص في الانخراط في سوق العمل بعد ذلك.

مميزات الدراسة في الخارج

خدمات آي إي سي أبرود

ستجد الكثير من الآراء والنصائح المتضاربة إذا ما فكرت في الدراسة بالخارج، بعض هذه الآراء قد تأتي من أشخاص ليس لديهم معلومات دقيقة ومحدثة عن كل ما يخص بعثات الدراسة، وبعضها قد يأتي من أشخاص درسوا في الخارج بالفعل، لكن معلوماتهم تنحصر في تجاربهم الشخصية التي قد لا تتلاءم مع ما تبحث عنه، لذلك أفضل ما تفعله هو أن تحصل على معلوماتك من جهة موثوقة وعاملة في هذا المجال منذ سنوات طويلة، لتستطيع الحصول على أفضل ما يناسبك من برامج دراسية.

 

قد تكون مستعدًا لتحمل كلفة الدراسة في الخارج بالكامل، وقد تفكر في الحصول على منحة كاملة أو جزئية لتغطية تكاليف الدراسة، في كل الأحوال تساعدك آي إي سي أبرود في التخطيط للعملية بالكامل، بدءًا من اختيار مكان الدراسة، مرورًا بمعرفة متطلبات ومصاريف السفر والإقامة وغير ذلك، وانتهاءً باتخاذ الإجراءات والاستعدادات العملية للانطلاق وتحقيق حلمك.

 

لا تضيع وقتك، وابدأ الآن طريقك للدراسة في الخارج مع آي إي سي أبرود وخدماتها التي سهلت الدراسه في الخارج للآلاف من الطلاب حول العالم.

يتميز مكتب IEC Abroad بخدماته العالية المستوى والكفاءة من حيث الأداء المميز في سهولة وسرعة إنجاز المعاملات في وقت قياسي والتعامل الاحترافي. يساعد المكتب الطلبة الدارسين في الخارج في الحصول على قبولات للجامعات والمعاهد في جميع التخصصات مع اتباع الشروط اللازمة وتقديم المشورة الضرورية التي تساهم في حسن الاختيار الذي يشكل عاملا مهما في مسيرة الطالب الدراسية. بحكم كوني أحد المستفيدين في الحصول على قبول للمعهد لدراسة اللغة ومن ثم الجامعة ولله الحمد، فإني أنصح الجميع بالتعامل مع أفضل المكاتب للقبولات الدراسية بالخارج وهو مكتب IEC Abroad
تحياتي وتمنياتي للجميع بالتوفيق والسداد

 

الدولة: المملكة العربية السعودية
 الجهة الأكاديمية :NCG

البرنامج الأكاديمي: اللغة الإنجليزية

عبدالله, طالب